شبكة تسويق الأسماك ومستلزمات الانتاج
المدعمة بالمعلومات التسويقية والإرشاد على المحمول.

«مدبولى» يتفقد بحيرة إدكو: يجب انتهاء التطوير ومنع التلوث

منذ أسبوعين


زار الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، أمس، محافظة البحيرة لتفقد عدد من المشروعات الخدمية والتنموية بهدف الإسراع من وتيرة تنفيذها، وتحسين جودة الخدمات المقدمة للمواطنين، حيث رافقه وزيرا التنمية المحلية، والإسكان، بحضور محافظ البحيرة.


وتفقد «مدبولى» الوضع الراهن لبحيرة إدكو، واستمع إلى شرح تفصيلى على خارطة للمسح الذى خضعت له البحيرة عبر وسائل الاستشعار من بُعد، كما اطّلع على موقف تنفيذ مشروع تطوير وتكريك البحيرة بهدف تحقيق الاستفادة المثلى بما تتميز به من مورد مائى وثروة سمكية.


وأشار المحافظ هشام آمنة إلى أن المساحة التى تم تكريكها تبلغ نحو ٢٧٧ فدانًا، بتكلفة نحو ٤٦ مليون جنيه، كما تم عرض عدد من المشكلات التى تؤثر على تطوير البحيرة، أبرزها انتشار البوص والهيش بمساحات كثيفة وصلت إلى ٨٢٥٩ فدانًا، وكذلك تلوثها بمياه الصرف الزراعى، ما يؤثر على البيئة المائية لحياة ونمو وتكاثر الأسماك، فضلًا عن اقتطاع بعض التعديات، ومشكلة انتشار الصيد الجائر.


وتمت الإشارة إلى أن المساحة الإجمالية لبحيرة إدكو ٣١٨٧٦.٦ فدان، تنقسم إلى مساحة المسطح المائى المتاح للصيد


بـ٥٤٤٧.٦ فدان، ومزارع سمكية ١٦٦٢٢.١ فدان، ومساحة مغطاة بالبوص والهيش ٨٢٥٩ فدانًا، وتشغل الجُزر وسط البحيرة مساحة ١٥٤٧.٨ فدان.


وأوضح المحافظ أن إجمالى عدد المزارع السمكية بمحافظة البحيرة يصل إلى نحو ٦٧٠ مزرعة، منها ٢٤١ مزرعة ببحيرة إدكو، مساحتها نحو ٥ آلاف فدان، ويتراوح مستوى إنتاج الفدان بين ٤ و٥ أطنان من السمك، ويعمل بالصيد فى البحيرة حوالى ٢٠ ألف صياد.


وشدد رئيس الحكومة على أهمية الانتهاء من أعمال تكريك وتطهير وتطوير البحيرة ومنع تلوث مياهها، حيث تُعد مصدرًا مهمًا للثروة السمكية، وتستفيد بها ٢٠ ألف أسرة لصيادى المحافظة.


ووجّه الدكتور مدبولى محافظ البحيرة وجميع المحافظين بتقديم تقرير شهرى بموقف تقنين أراضى الدولة، وعدد العقود التى تم توقيعها، وما تم تحصيله ممن تم تقنين أوضاعهم، وكذلك موقف التعامل مع أصول الدولة المؤجَّرة، مشددًا على ضرورة استيفاء حق الدولة، وعدم السماح باستمرار تأجير ممتلكات المحافظات الموجودة بأماكن مميزة، منها مناطق على النيل مباشرة، بأقل من قيمتها، منبهًا إلى أن الحكومة لن تسمح بالتعدى على أى ممتلكات أو أراضٍ مملوكة للدولة، وسيتم التعامل بحسم مع أى حالة، مشيرًا إلى أن العائد من كل هذا ستتم الاستفادة به فى تحسين الخدمات ومشروعات التنمية بكل محافظة.

زار الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، أمس، محافظة البحيرة لتفقد عدد من المشروعات الخدمية والتنموية بهدف الإسراع من وتيرة تنفيذها، وتحسين جودة الخدمات المقدمة للمواطنين، حيث رافقه وزيرا التنمية المحلية، والإسكان، بحضور محافظ البحيرة.


وتفقد «مدبولى» الوضع الراهن لبحيرة إدكو، واستمع إلى شرح تفصيلى على خارطة للمسح الذى خضعت له البحيرة عبر وسائل الاستشعار من بُعد، كما اطّلع على موقف تنفيذ مشروع تطوير وتكريك البحيرة بهدف تحقيق الاستفادة المثلى بما تتميز به من مورد مائى وثروة سمكية.


وأشار المحافظ هشام آمنة إلى أن المساحة التى تم تكريكها تبلغ نحو ٢٧٧ فدانًا، بتكلفة نحو ٤٦ مليون جنيه، كما تم عرض عدد من المشكلات التى تؤثر على تطوير البحيرة، أبرزها انتشار البوص والهيش بمساحات كثيفة وصلت إلى ٨٢٥٩ فدانًا، وكذلك تلوثها بمياه الصرف الزراعى، ما يؤثر على البيئة المائية لحياة ونمو وتكاثر الأسماك، فضلًا عن اقتطاع بعض التعديات، ومشكلة انتشار الصيد الجائر.


وتمت الإشارة إلى أن المساحة الإجمالية لبحيرة إدكو ٣١٨٧٦.٦ فدان، تنقسم إلى مساحة المسطح المائى المتاح للصيد


بـ٥٤٤٧.٦ فدان، ومزارع سمكية ١٦٦٢٢.١ فدان، ومساحة مغطاة بالبوص والهيش ٨٢٥٩ فدانًا، وتشغل الجُزر وسط البحيرة مساحة ١٥٤٧.٨ فدان.


وأوضح المحافظ أن إجمالى عدد المزارع السمكية بمحافظة البحيرة يصل إلى نحو ٦٧٠ مزرعة، منها ٢٤١ مزرعة ببحيرة إدكو، مساحتها نحو ٥ آلاف فدان، ويتراوح مستوى إنتاج الفدان بين ٤ و٥ أطنان من السمك، ويعمل بالصيد فى البحيرة حوالى ٢٠ ألف صياد.


وشدد رئيس الحكومة على أهمية الانتهاء من أعمال تكريك وتطهير وتطوير البحيرة ومنع تلوث مياهها، حيث تُعد مصدرًا مهمًا للثروة السمكية، وتستفيد بها ٢٠ ألف أسرة لصيادى المحافظة.


ووجّه الدكتور مدبولى محافظ البحيرة وجميع المحافظين بتقديم تقرير شهرى بموقف تقنين أراضى الدولة، وعدد العقود التى تم توقيعها، وما تم تحصيله ممن تم تقنين أوضاعهم، وكذلك موقف التعامل مع أصول الدولة المؤجَّرة، مشددًا على ضرورة استيفاء حق الدولة، وعدم السماح باستمرار تأجير ممتلكات المحافظات الموجودة بأماكن مميزة، منها مناطق على النيل مباشرة، بأقل من قيمتها، منبهًا إلى أن الحكومة لن تسمح بالتعدى على أى ممتلكات أو أراضٍ مملوكة للدولة، وسيتم التعامل بحسم مع أى حالة، مشيرًا إلى أن العائد من كل هذا ستتم الاستفادة به فى تحسين الخدمات ومشروعات التنمية بكل محافظة.

وشدد مدبولى على المحافظ هشام آمنة بسرعة الانتهاء من أعمال تطوير ميناء الصيد برشيد، قبل ٣٠ يونيو المقبل.


وأوضح المحافظ أن الميناء هو أول ميناء صيد بالمحافظة، بتكلفة استثمارية بلغت ٣٧٥ مليون جنيه حتى الآن، حيث تم إنفاق ٣٠ مليونا حتى عام ٢٠١٧، والتصديق على اعتماد ٦٥ مليون جنيه من وزارة التخطيط، عام ٢٠١٨، و١٠ ملايين تمويال ذاتيا بإجمالى ٧٥ مليون جنيه وبنسبه تنفيذ ٨٥%.