شبكة تسويق الأسماك ومستلزمات الانتاج
المدعمة بالمعلومات التسويقية والإرشاد على المحمول.

نائب وزير الزراعة ومحافظ المنوفية يفتتحان أكبر مصنع لإنتاج الأعلاف بالشرق الأوسط

منذ شهرين

افتتحت الدكتورة منى محرز نائب وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، واللواء سعيد عباس محافظ المنوفية اليوم الخميس أكبر مشروع مصري لإنتاج الأعلاف في منطقة الشرق الأوسط، وذلك بالمنطقة الصناعية بمدينة السادات بمحافظة المنوفية، بتكلفة إستثمارية تصل إلى 800 مليون جنيه حاليا، ضمن خطة الدولة لتنفيذ مستلزمات الأعلاف للدواجن والأسماك.


وقالت محرز في تصريحات صحفية على هامش الافتتاح إن المشدوع يتميز عن نظيره من المصانع التقليدية بتكنولوجيات حديثة توفر فى عمر التسويق وترفع القدرة علي تحويل أعلاف الدواجن إلى لحوم بكميات أقل من مثيلاتها الآخرى، حيث يمكن لكل 1.4 كجم علف إنتاج كيلو جرام من اللحوم البيضاء، موضحة أن ذلك من شأنه أن يحقق لمصر ميزة نسبية في إنتاج الأعلاف والمساعدة على توفير مستلزمات الإنتاج وزيادة القدرة على تسويق الإنتاج المحلي من الذرة. 

 

وأضافت نائب وزير الزراعة، أن المشروع يوفر منتجات أعلاف متميزة يستفيد منها قطاع الإنتاج الداجني والسمكى بما ينعكس على جذب الاستثمار في القطاعين خلال الفترة المقبلة، مشيرة إلى أن منظومة إنتاج الأعلاف بمصنع السادات ذات جودة عالية نظرا لتميزه بمنظومة خاصة بالجرش والخلط والطبخ بالبخار وإنتاج البليت وهي أحدث التقنيات في العالم في مجال إنتاج أعلاف عالية القيمة الغذائية .

 

ومن جانبه قال المهندس محمود العناني عضو اتحاد منتجي الدواجن، إن المصنع يعد من أكبر المصانع علي مستوي العالم مصمم على أحدث النظم العالمية في إنتاج الأعلاف، بطاقة إجمالية تصل إلي 3400 طن يوميا، وإنه تم إنشاء المصنع وتركيب معداته وتشغيله بواسطة فريق مشروعات الشركة والمؤهل علي أعلى مستوي علمي وعملي، موضحا أنه تمت الإستعانة بأحدث تقنيات الإنتاج في العالم، موضحا أن الطاقة الإنتاجية للمشروع تصل إلي 3000 طن من علف الدواجن يومياً، و400 طن من علف الأسماك يومياً، موضحا أن شركة كارجل العالمية وهي من أكبر مصنعي العلف تصل طاقة أكبر مصانعها إلي 2800 طن يومياً في كوريا الجنوبية، وهو ما يجعل مصر تتفوق علي كوريا في إنشاء أكبر مصنع لإنتاج الأعلاف في العالم.

 

وأضاف العنانى، أن المشروع يتكون من 4 صوامع لتخزين الذرة إيطالية الصنع تتسع لـ 20,000 طن، بالإضافة إلى 6 وحدات تخزين أخري لتخزين كسب الصويا بطاقة 18,000 طن، موضحا أن هذا المصنع يتميز عن نظيره من مصانع الأعلاف بإنتاج الأعلاف المحببة وتشغيل أعلاف الأسماك، مما يوفر أعلاف ذات جودة مرتفعة تعمل على مساعدة المربيين للحصول على أعلى معدلات إنتاجية وبتكلفة أقل لإنعدام الفاقد وارتفاع مستويات الهضم والمحتوى العالي من الطاقة والمكونات الغذائية لهذه الأعلاف.

 

وشدد العناني، على أن المشروع يعتمد علي تطبيق المواصفات الدولية للأعلاف ووفقا للإشتراطات التي حددتها وزارة الزراعة لنوعية منتجات الأعلاف التي تخدم قطاع الإنتاج الداجني والأسماك، مشيرا إلي أن منظومة الإنتاج التي تتبناها الشركة تأتى في إطار الدور الوطني للقطاع الخاص في تنمية وتطوير قطاع الإنتاج الداجني والسمكي، وهو أحد أدوات الدولة لتحقيق التنمية المستدامة وتوفير فرص العمل للشباب.

 

وأوضح“العناني” أن أهم ما يميز منتجات الاعلاف التي يتم طرحها مباشرة في السوق المحلي بعد الإفتتاح، أنها من نوعية الأعلاف عالية الجودة، لاعتمادها علي المواصفات العلمية للأعلاف، بما يساعد في إنتاج دواجن بجودة عالية ومتميزة، وتقوم بمساعدة الطائر علي عملية النمو في أقل فترة وترفع مناعة الطائر، نتيجة احتوائها علي الفيتامينات والأملاح المعدنية وفقا لإشتراطات التغذية التي تعتمدها الجهات الحكومية والعلمية.

 

وشدد “العناني”، علي أن إحدي منتجات المصنع الجديد، هي إنتاج أعلاف الأسماك، وخاصة للأنواع الشهيرة في مصر والتي تحظي بالشعبية بين المصريين وهي أسماك البلطي، فضلا عن إنتاج أعلاف للأنواع التصديرية من الأسماك، مثل الدنيس والقاروص واللوت، والجمبري، وثعابين الأسماك، والأنواع الأخري من الأسماك، موضحا أن جميع أنواع أعلاف الأسماك من الأصناف “الطافية” علي سطح الماء لتسهيل عملية التغذية والاستفادة الكاملة من هذه الأعلاف.