مجموعة شبكات بشاير الزراعية الرقمية

سيناء على طريق التنمية الشاملة تطوير ميادين العريش وزيادة الإنتاج السمكى ببحيرة البردويل

منذ شهر

تولى الدولة اهتماما خاصا بتنمية سيناء وتوفير سبل الراحة للمواطنين من خلال تحقيق التنمية الشاملة، وتنفيذ العديد من المشروعات التنموية الكبري، حيث يجرى حاليا تطوير ميادين العريش وشوارعها الرئيسية بتكلفة 150 مليون جنيه، وذلك على عدة مراحل، أبرزها أطراف ووسط المدينة من خلال نافورة محاطة بالنخيل وهى سمة مميزة للمدينة يتبعها عملية رصف شاملة للطرق.




وأعلن الدكتور محمد عبد الفضيل شوشة، محافظ شمال سيناء انه تم بالفعل الانتهاء من إضاءة كورنيش العريش وإزالة الرمال المتراكمة عليه، بسبب العوامل الجوية، فضلا عن إضاءة العديد من الشوارع المجاورة لشاطئ البحر، ورفع الاشغالات ،موضحا أن التطوير سيكون لجميع المناطق بلا استثناء مع إظهار الشكل الجمالى للمحافظة بشكل لائق.




وأضاف أن التأخير فى رصف الطرق جاء بسبب توصيل خطوط المياه الجديدة لكافة المنازل ، مشيرا إلى ان توجيه الرئيس السيسى بتطوير بحيرة البردويل يأتى بهدف تنميتها وزيادة الإنتاج السمكى بها، وهذا سيخلق فرص عمل للصيادين وتحسين دخولهم بخلاف انخفاض اسعار الأسماك من الدنيس والبورى والتى تعتبر من أفخر أنواع الأسماك والمطلوبة عالميا، وأضاف ان البحيرة تعتبر من البحيرات المهمة فى انتاج الثروة السمكية، حيث يبلغ طولها 90كيلو مترا وعرضها 22 كم وعمقها يصل إلى 5 أمتار بعد التطوير الأخير .




وحول تطوير البحيرة ، أكد الدكتور اشرف الدكر، عميد كلية الثروة السمكية والمصائد المائية بجامعة العريش أنه يجب ان يبدأ من تطوير وحفر البواغير رقم1 و2، وهذا الحفر سيؤدى إلى دخول مياه البحر بصورة اكبر للبحيرة مما يقلل ملوحة مياهها ويجعل الأسماك تتكاثر أكثر .




واشار الى أهمية تعميق البحيرة بزيادة العمق المائى لها وهذا يؤدى لوجود كميات أكبر من الأسماك، وهو المطلب الإول الذى يجب ان تقوم عليه عملية تطوير البحيرة .




وأشار الدكر إلى أن هناك أبحاثا علمية عديدة حول تطوير وتنمية البحيرة والتى يجب أن تؤخذ فى الاعتبار، فالتطوير لا يكون من جانب واحد فقط بل الأهم الاهتمام بالصيادين وتوعيتهم بعدم صيد الزريعة السمكية لتتمكن من النمو والتكاثر، مضيفا ان هذه التوعية اهم من التطوير فى البحيرة نفسها .




فيما يرى الدكتور رجب حفنى ،المستشار العلمى لجامعة العريش واستاذ الزراعة والمصائد المائية، ان تطوير البحيرة يجب ان يشمل وجود كراكات بصورة دائمة داخل البحيرة، وان كان هناك حاليا بعض الكراكات إلا أن الأمر يحتاج الى المزيد لأن هذه الكراكات تعمل باستمرار على رفع الرمال من مسطحات البحيرة، وبالتالى زيادة العمق وهذا يخلق بيئة مناسبة للتكاثر.




ويقول محمد سليمان «ريس» مركب صيد ببحيرة البردويل: إنه يجب توعية الصيادين بعدم استخدام الشباك ذات العيون الضيقة لأنها تصطاد الاسماك الصغيرة مما يقضى على الزريعة السمكية داخل البحيرة .




وأضاف انه بالرغم من ان القانون يجرم استخدام هذه الشباك وان هناك مراقبة شديدة على ذلك ،إلا ان هناك من يحاول التجاوز ومن ثم فإن الأمر يحتاج الى محاضرات مكثفة لتوعية الصيادين.




فيما يقول محسن عبد الله ،صياد، إن التطوير يجب ان يبدأ بالقضاء على غراب البحر، والذى ينتشر بكثافة كبيرة داخل البحيرة ويلتهم كميات كبيرة من اسماك الزريعة، وبالتالى يؤثر سلبا على كمية الإنتاج السمكى للبحيرة .