مجموعة شبكات بشاير الزراعية الرقمية

صور .. أول مشروع لإنتاج الثروة السمكية فى صحراء الوادى الجديد

منذ سنتين

قرر عدد من الشباب عدم الاعتماد على الوظيفة الحكومية كمصدر للمعيشة، و آثروا المجازفة بمشروع تم حساب كافة نسبة النجاح المقدرة له، فكان قرارهم إنشاء مزرعة سمكية فى قلب صحراء الوادى الجديد، وتحديدا فى نطاق قرية القلمون التابعة لمركز الداخلة، وذلك من خلال استغلال مياه بركة الصرف الزراعى بالقلمون، وخلطها بمصدر مياه من آبار ارتوازية لتخفيف نسبة الملوحة بها، وتوجيهها بمحطات رفع إلى مزارع سمكية على مساحة 25 فدان تم تخصيصها لصالح تنفيذ المشروع كفرصة استثمارية للشباب، والتى من المقرر أن يتم الانتهاء من تنفيذها خلال شهر أبريل القادم .


ورصدت عدسة "اليوم السابع"، مراحل تنفيذ المشروع من خلال التجهيز والإعداد لأعمال الحفر العميق للمحطات، وتجهيز أحواض الاستزراع السمكى وتخطيط القنوات التى تقل المياه للأحواض، حيث يعتمد تنفيذ المشروع على عدد من شباب الخريجيين بدعم من الأجهزة التنفيذية والمختصين بهيئة الثروة السمكية، كجهة إرشادية متخصصة فى تنفيذ المشروع، كما تم الانتهاء من تركيب محطة رفع تحتوى على طلبات سحب، يتم من خلالها رفع المياه من البركة إلى أحواض المزرعة .


وقال المهندس محسن سليمان المسئول عن تنفيذ المزرعة، فى تصريح خاص لـ" اليوم السابع"، أن المشروع هو الأول على مستوى محافظة الوادى الجديد لإنتاج الثروة السمكية بأجود أنواعها، والتى سيتم تغذيتها على فول الصويا ومسحوق سمك والذرة الصفراء، حيث تبلغ تكلفة المشروع حوالى 3 مليون و500 ألف جنيه، وتتضمن إنشاء مجموعة من الأحواض الترابية التى يتم تجهيزها بأعماق تتراوح ما بين 12 إلى 150 سنتيمتر، ليتم ملئها بالمياه وتجهيزها كمزارع سمكية للتربية فقط فى تلك المرحلة، كما تم الانتهاء من إنشاء محطة الرفع لسحب المياه من البركة، ونقلها إلى أحواض التكرير التى يتم فيها خلطها بمياه واردة من بئر ارتوازى، تم حفره لدعم المزرعة والتى يتم نقلها عبر قنوات إلى الأحواض التى يجرى الانتهاء من تنفيذها .


وأضاف سليمان، أن مساحة كل حوض تصل إلى حوالى 4200 متر مربع، يتم ملئها بالمياه والبدء فى تنفيذ مراحل المشروع، والذى يهدف فى المقام الأول إلى انتاج أجود أنواع الأسماك، وكذلك التخلص من النسب الزائدة من مياه بركة الصرف الزراعى فى بركة القلمون بما يحقق الاستقرار فى المنسوب الخاص بها، وخاصة بعد تزايد ظاهرة انهيار جسور برك مياه الصرف الزراعى مؤخرا فى عدة مواقع بالمحافظة .


 وأكد سليمان، أن دعم الجهاز التنفيذى بالمحافظة، وخاصة اللواء محمد الزملوط محافظ الاقليم لكافة الفرص الاستثمارية، هو الذى شجعهم على خوض التجربة وتحدى الظروف والعمل على تنفيذ أول تجربة حقيقية لانتاج الثروة السمكية من خلال المزارع السمكية، حيث أن محافظة الوادى الجديد تخلو من هذه المشروعات باستثناء مصايد منطقة الخور جنوب مركز باريس، وهو ما يمثل فرصة جيدة لتحقيق وفرة فى انتاج الاسماك الطازجة والخالية من الملوثات .